«رضا حميد» يكتب: الإخوان.. لابديل عن الإستسلام

رضا حميد رضا حميد - أرشيفية
تنشر وكالة أنباء الدقهلية، مقالاً لجديداً لمساعد رئيس حزب مصر المستقبل، رضا حميد، الإخوان.. لا بديل عن الإستسلام.
 
نص المقال..
 
تتعالى أصواتا تنادي بالمصالحة مع جماعة الإخوان بدافع وحدة الصف الوطني وإذا تأملت في طبيعة تكوين جماعة الإخوان تجدها بُنيت على شق الصف الوطني.
 
وعندما تطالب هذه الأصوات بالمصالحة هي بذلك تقر وتعترف بوجود واستمرار جماعة الإخوان وهذا يعني استمرار شق الصف الوطني واستمرار حالة عدم الإستقرار السياسي.
 
الأوطان لا تتصالح مع فصيل من الشعب بل الأوطان تفتح ذراعيها لجميع المواطنين في صورة استسلام للمواطنين لتقديم المصلحة العليا للاوطان.
 
والبعد عن المصالح الفئوية وهذا الاستسلام يمثل رفعة وعزة للمواطنين وهكذا هذا هو السبيل أمام كل من خرج عن مسار الاصطفاف الوطني “لا بديل عن الاستسلام”.
 
الإسلام يدفع المجتمع الى التوحد والبعد عن الفرق والجماعات وجماعة الاخوان تكرث وتبني مفهوم الفرق والجماعات بين المسلمين.
 
ويتم ذلك بدافع الدفاع عن الاسلام وهذا قمة التناقض، من يريد مصلحة الاسلام عليه ان يبتعد عن تكوين الفرق والجماعات.
 
جماعة الاخوان تعاونت مع اعداء الوطن وارتكبت العديد من الجرائم في حق الوطن وما تزال وتصر على المسار الاجرامي.
 
ونتج عن ذلك العديد من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التى يعيشها المواطن المصري وتحاول استغلال هذه الحالة الصعبة.
 
التى يعيشها المواطن في تحقيق اى مكاسب على الارض ولكن المواطن المصري ادرك يقينا ان استمرار جماعة الاخوان بتنظيمها هو اكبر جريمة.
 
ترتكب في حق الوطن ولابديل غير انهاء هذا التنظيم للأبد وان ارادت جماعة الاخوان ان تعود للصف الوطني فعليها ان تستسلم لمصلحة الوطن العليا.
 
وترك المسار الاجرامي التى تنتهجه وتستسلم لهذه الشروط :
 
# الاعتراف الكامل من قيادات الجماعة انها أخطات في حق الوطن
# معاقبة كل من ارتكب جريمه في حق الوطن
# حل جماعة الاخوان نهائيا
# معاقبة كل من يتحدث عن نفسه كعضو في جماعة الاخوان بالسجن
# معاقبة كل من يحاول بناء جماعة الاخوان مره اخرى بالسجن المشدد
# مصادرة كل الكتب التى تدعم فكر جماعة الاخوان
# عدم الارتباط باى جماعات خارج حدود الوطن
# الازهر الشريف المرجع الوحيد للشريعة الاسلامية
# الانخراط في العمل الوطني والبعد عن التمييز
# عدم السماح لقيادات جماعة الاخوان الانخراط بالعمل السياسي

التعليقات

أخبار ذات صلة